By EdTech Expert: Joseph Nakhle

شق الصخر.. وانحت طريق العلمْ
وعلّي الأرز بيرق.. بيوم السلمْ
وخمّر بمعجن فكرك الأجيال
ورق الفرح أمجاد.. تخبز زلمْ
وع موقد الإبداع.. رقّص نار
تيسكروا العتمات والنجمات
ويولد بعين الشمس.. حلم الحلمْ

مجدك يجي وتزهر الكلمات
وترجع عروس المعرفة بيروت
ويتناغشوا البسمات والغمزات
وتكتب تاريخ العشق عشتاروت
ويتعمشق الياسمين غنيات
ع جبين صدرك أوسمة.. وياقوت
وتحلا الدني ويتغازلوا النجمات
ع كتاف باني عروش صرح الفكر
يا معلم الفكر لِ ما بيموت

في عيدك الميمون ألف تحية، وفي طبعك الحنون ألف سَوية، وفي صرحك المصون ألف تَقية، وللتعب والشجون ألف هدية، فكيف في زمن مجنون كورونا مليون شَقية، تجاهد في حجر مشؤوم، تُعلم تلميذا ً مظلوم، تهادن عاصفة وسكون، تكابر في الحق وتكون نبراس الكلمة السحرية… أاالنسَ الأونلين المعلوم وكمّل درس الجدّية، ففي الحرب تغفو جميع الفنون ويطغى صوت الحرية.

كل عام وأنت نكهة العيد الاستثنائية، مناضلاً على مسارح العلم، مسافراً في متاهات الحلم، متشرداً في سهول الحرف وتضاريسه، متضارباً في خوارزميات عجائبية، تتفنن خربشات هندسية، تُلقّح خلايا علمية، تجمع، تطرح رقمية، تضرب أخماساً سداسية ولا تقسم إلا قَسم القيم، تُرسي مبادئ مَنسية، ألا هَّي نفسكْ لحرب ضروص تعيد نقاء روحيا، وصرّخ بأعلى حناجر صوت: فلتحيَ الانسانية.

الخبير في التكنولوجيا التعليمية

جوزيف نخله

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here